الرئيسية » تقارير وتحقيقات » الخبت في المحويت :سحر وجمال يثير رغبة الطبيعة

الخبت في المحويت :سحر وجمال يثير رغبة الطبيعة

المحويت نيوز/ عارف الشماع

سحر المكان وجمال الطبيعة لايقاوم وأنت تتنقل في أرجاء مديرية الخبت في محافظه المحويت التي تمتلك مقومات الجمال الإلهي البديع,فهي درة يتيمة تتلألأ بطبيعتها الساحرة بجمالها الحاضر وتراثها الماضي ويطلق عليها مصيف المحويت لموقعها الجغرافي الواقع بين جبال حفاش وملحان وحجة ومديريةالمحويت فهواؤها الطيب يهب من جبال شامخة تخترق السحاب وجوها الساحر وتربتها الخصبة وأهلها الكرام يبعث في النفس لهذه المديرية الكثير والكثير من الحنان والحب والعشق كيف لا وهي بمناخها المعتدل شتاء وصيفاً وبامتلاكها مزارات سياحية ومناطق أثرية وتاريخية ممايؤهلها لأن تكون منطقة جذب سياحي بامتياز.. 
الخبت لوحة عاشق وصل حد الجنون ويظهر جمال هذه اللوحة عند مايحيط بها الضباب من كل جانب ملتحفاً جبال حفاش وملحان وحجةوالمحويت تاركاً الخبت درة يتيمة ظاهرة للعيان تتلألأ في الأفق البعيد، وهي بحاجة لتضافر الجهود بين جميع القطاعات المعنية للاهتمام بالتطوير السياحي وتكريس المفهوم الحضاري للسياحة بتطوير الإمكانات المتاحة وإضافة كل جديد من أجل إحياء وإثراء مواسم السياحة والاصطياف في هذه المديرية الجميلة.

موقعها الجغرافي المتميز

الخبت إحدى مديريات محافظة المحويت يبلغ ارتفاعها عن مستوى سطح البحر «1200» متر يقدر عدد سكان المديرية «64» الفاً و «385» نسمة موزعين على «12» عزلة و «107» تجمعات سكانية، مركز المديرية يسمى «المرواح» تقدر مساحة المديرية بنحو «238»كم2 ويحدها من الشمال مديرية الطور بمحافظة حجة ومن الشرق مديرية المحويت ومن الجنوب مديرية حفاش ومديرية ملحان ومن الغرب مديرية القناوص محافظة الحديدة.. يشتغل معظم سكان هذه المديرية بالزراعة المعتمدة على مياه الأمطار وتزرع فيها محاصيل الذرة الرفيعة والدخن والذرة الشامية وبعض الفواكه والخضار يوجد في هذه المديرية العديد من المواقع السياحية والأثرية وخاصة في عزل جبع وبني عمارة ونمره وأذرع.


أصالة التاريخ والتراث
اكتسبت مديرية الخبت أهمية تاريخية باعتبارها من مراكز استيطان الانسان الأولى وبها العديد من الحصون والقلاع الحربية ولعل من أبرز حصونها حصن منابر وحصن مخبان – وحصن الزيكم وحصن الوقيعان «دار ابن عثمان» ومن القلاع قلعة الصافح نمره – أذرع ومن أبرز الأضرحة قبة العلامة مطير وقد شيدت حصون هذه المديرية في العصر الإسلامي على أنقاض تعود للحضار السبئية القديمة وهناك أيضاً قرى جميلة مازالت محتفظة بتراثها وفنها المعماري القديم ومن هذه القرى قرية «شاكر وأذرع وبني عوف» تمتاز إلى جانب أهميتها التاريخية بمناخها المعتدل بحكم موقعها على وادي عيان ووادي سمع ووادي تباب ووادي الذرح بالإضافة إلى إشراف مناطقها على طرق التجارة بين المناطق الساحلية والجبلية وسميت بالخبت لموقعها المنخفض بين الجبال المحيطة بها كجبال حفاش وملحان والمحويتوحجة ولانبساطها بين الجبال والتهايم.
كل تلك المميزات تجعل المديرية غنية بتراثها القديم وتاريخها الماضي بالإضافة إلى وجود الغابات والمحميات الطبيعية لاسيما في وادي الذرح وكذا امتلاكها موروثاً شعبياً فريداً إذا إن أغلب المواقع السياحية بالمديرية مطرزة بأشجار باسقة وغطاء نباتي فريد يشكل لوحة فنية غاية في السحر والجمال.
آثار مطموره
عزلة بني عمارة تمتلك موروثاً تاريخياً وأثرياً فريداً في المديرية ولعل من أبرز الآثار التاريخية في بني عمارة «مسجد الصافح» الأثري والذي رفع سقفه عام «1025»ه وقد وجدت هذه العبارة منحوتة في إحدى أخشاب سقف المسجد يزين سقف المسجد قطع خشبية مكتوب عليها آيات قرآنية وهي منقوشة بطريقة فنية رائعة وبأسلوب هندسي بديع يوجد في جدار المسجد من الجهة القبلية لوح صخري منحوت عليه تاريخ الانتهاء من بنائه والذي يعود إلى القرن الحادي عشر الهجري..

ونتيجة لعدم إدراك الناس قيمة هذا المسجد الأثري فقد كسر ذلك اللوح والذي كان يحتوي على التاريخ الحقيقي لتأسيس هذا الجامع.
كما يوجد بالقرب من هذا المسجد «قصبة» يبلغ ارتفاعها حول «70» متراً ليس لها إلا مدخل واحد من الشرق على شكل نافذة صغيرة مستديرة يتم الدخول منها إلى القصبة ويوجد في الداخل سلالم غاية في الروعة والجمال يتم الصعود عليها إلى أعلى القصبة أو البرج ويقول أحد سكان هذه المنطقة إن هذه القصبة أو البرج كانت تستخدم من قبل العثمانيين وكذا الغساسنة لإيصال الاشارات الصوتية القادمة من جبالالمحويت وحجة وحفاش وتم توصيلها إلى سهل تهامة عن طريق أبواق مكبرة للصوت لكن مع مرور الزمن وعدم وجود أي اهتمام بالأماكن التاريخية فقد تآكلت وتهدم جزء من هذه القصبة أو البرج.. عند خروجك من هذه القصبة تشاهد العديد من الخنادق بين القصبة والمسجد قد طمس بعضها إلى جانب سراديب أرضية اكتشفت قريباً من قبل أهالي المنطقة إذ إن هذه السراديب مبنية بأحجار ضخمة وتتميز هذه السراديب بطولها واتساعها كماأن هناك احجاراً وضعت كعلامات تشير صوب الشمال.. يقول أحد سكان هذه المنطقة أنه كان يوجد بالاتجاه الشمالي قصر يسمى الغصين الذي يعتقد أنه كان لأحد ملوك الغساسنة الذين سكنوا هذه المنطقة وقد طمست آثار هذا القصر ولم يبق منه إلا أحجار متراكمة ويحيط بهذا القصر من الخارج خندقان أحدهما من الداخل والآخر من الخارج وبساحته بركة عميقة مازالت تستخدم حتى اللحظة وبجواره اسطبل للخيول وهناك سرادب مازالت مطمورة وتحتاج لمن ينفض الغبار عنها.
نظرة الماضي والتراث الحاضر

تعد الحرف التقليدية مهنة أساسية لبعض سكان هذه المديرية وعلى سبيل المثال قرية أذرع والتي تعتبر مركزاً هاماً لصناعة وصياغة الفضيات والتي مازال أغلب السكان يمارسونها حتى اليوم وأغلب سكان قرى المديرية يعملون في الصناعات الخزفية وحياكة المعاوز والكوافي التي مازالت ميزة يتفاخر بها أهالي هذه المديرية.
كمايوجد في المديرية معاصر للجلجلان ومن أهم هذه المعاصر التي مازالت محتفظة بطابعها القديم معصرة «الرباط» لصاحبها «محمدالرباط» الذي هو مشهور على مستوى محافظةالمحويت بإنتاج «سليط الجلجل» كما تتميز هذه المديرية بطابع معماري متنوع مابين القديم والحديث كماتوجد على حواف الأودية قرى مازالت تستخدم العشش مسكناً لها وتعتبر مديرية الخبت من أهم المناطق المنتجة للعسل ذات الجودة العالية والذي يتم بيعه محلياً وخارجياً.. ويجدر بنا أن ننوه إلى أهم الغابات في هذه المديرية الجميلة والتي من أهمها غابات وادي الذرح ووادي سمع حيث تنمو فيهما الاشجار الكبيرة والتي منها الذرح والطنب بالإضافة إلى الغطاء النباتي المطرز بالزهور والاشجار الطبية مما يجعل اسراب النحل تتغذى من أزهار هذه الأشجار إذ إن مديرية الخبت باختلاف انحداراتها وجمالها الذي يسلب العقول ويجعلها قبلة سياحية من الطراز الأول وتحتاج إلى المزيد من الجهود التنموية من أجل انعاش القطاع السياحي وتطويره والحفاظ على الصناعات الحرفية التي مازالت تمارس بالرغم من التقدم الحضاري والتكنولوجي في شتى مناحي الحياة.

أذرع … مشغولات يدويه وصياغة الفضه

مدينة  اذرع  في مديرية الخبت محافظه المحويت والتي من اقدم العزل في محافظه المحويت حيث كانت سابقا مركز المديريه ويوجد بها القلاع والحصون كذا تمتاز هذه العزله بالحرف اليدويه مثل صياغه الفضه وصناعه الفخار وتتكون العزله من عشره تجمعات سكانيه هيا، القريه، الجميم، بني علا المبرك، الخراجه ،المغارب ،الخواجر، بني جمره المعازيب ،الشاوله، الصالات، سمل .

وتعد أذرع  من أفضل الأماكن السياحيه في الخبت  لكونها تجمع بين المناخ السهلي والجبلي والذي يميزها عن قرى ومدن الخبت ويجعل منها واجهة سياحيه لقربها من جبال ملحان وحفاش .


حصن الوقيعان التاريخي
يقع أعلى قمة جبل براش«جبع» بارتفاع«1560» متراً فوق مستوى سطح البحر يبدو للناظر من بعيد وكأنه هرم فرعوني ونظراً لموقعه المتميز فهو يطل على سهل بني قيسوعبس وتهامة وأجزاء من مديريتي حفاش وملحان يقال أنه كان يصل صدى الصوت منه إلى مرتفعات الأشمور في حجة وإلى العرقوب بمديريةالمحويت يمتاز هذا الحصن بموقعه الاستراتيجي الذي يؤهله لأن يكون قلعة حصينة يصعب على أي غازٍ الوصول إليها.. أما تاريخ بنائه فلم يتسن لأي أحد تحديده إذ يحكى أن هذا الحصن استخدم في العهد الغابر لدولة الغساسنة أما ماتم الوقوف عليه فهو أن الأتراك استخدموه كمركز حكومة لهم بعد وصولهم إلى المنطقة وتغلبهم على أبنائها.
وعن سبب تسمية هذا الحصن بالوقيعان ما تقول المصادر التاريخية فإنها ترجع إلى سببين هما: وجود حفرتين داخل أسواره استخدمتا قديماً لحفظ الماء وهاتان الحفرتان منحوتتان في الصخر سميتا باللهجة الشعبية وقيع وباعتبارهما حفرتين كل منهما يسمع وقيع فأطلق اسم الوقيعان.
أما السبب الآخر فيعزى السبب إلى حدوث معركتين حاسمتين بين السادة العلويين حكام المنطقة والأتراك وقصة هاتين المعركتين تبدأ منذ أن التقى الأتراك العثمانيون مع أبناء المنطقة السادة العلويين في جبل منابر في الشعافل وكانت الهزائم من نصيب أبناء المنطقة في الشعافل وقلعة مخبان الأثرية فلجأ أبناء المنطقة إلى حصن الوقيعان الواقع في أعلى قمة جبل براش لكن الأتراك كان لديهم جواسيس أدخلوهم من المنافذ السرية للحصن وعاجلوا أبناء المنطقة بضربات مؤلمة ولّوا على إثرها هاربين وهزم الأتراك أبناء المنطقة هزيمة نكراء إثر واقعتين كبيرتين ثم استولى الأتراك على هذا الحصن بما فيه ودمروا القرى المجاورة له ومن هذه القرى قرية«ألمع ذي طلاس» وتسمى المعطلص حالياً وأبادوا أهلها واقتادوا بعضهم أسرى حرب إلىاسطنبول وعلى رأسهم زعيمهم ابن العباس وحصن الوقيعان منيع جداً من ثلاث جهات وتحيط بالحصن مزارع ويتكون الحصن من عدة طوابق تحيط به خنادق وتحيط به أيضاً أسوار ثلاثة عريضة يصل ارتفاعها إلى سبعة أمتار ويوجد به غرف أرضية استخدمت كغرف للحرس وسجن ومخازن للغلال واستخدم لمدة«25» عاماً للشيخ أحمد عثمان الحكيمي.

قبة مطير

قبة مطيروالتي تقع في قرية الحضن من قرى مديرية الخبت  تمتاز هذه القرية بالمباني القديمة المتلاصقة ببعضها البعض وكأنها حصن منيع وبها العديد من الأبواب والشبابيك التي مازالت محتفظة بطابعها المعماري القديم ومما يلفت النظر هو وجود غرفة مربعة الشكل تعلوها قبة كبيرة مبنية بناء هندسياً فريداً بيضاوية الشكل من الخارج مطرزة من الداخل بنقوش أثرية وأطباق نجمية ونباتية يطلق على هذه القبة «قبة مطير» أحد العلماء الصالحين يقال أنه كان مفتي قضاء المحويت تتلمذ على يده عدد من العلماء.

كما يوجد في القرية بركتان للماء إحداهما في شمال القرية والأخرى في الغرب تسمى الأولى بركة أحمد نسبة إلى الذي حفرها وشيدها والأخرى بركة المعرد نسبة إلى المنطقة الواقعة فيها كما تتميز هذه القرية بالحفاظ على صناعة الخزف والكوافي وسُفر الأكل المصنوعة من سعف النخل وكذا صناعة المقالي والأدوات الفخارية من مادة الطين حيث تشهد هذه الحرف اليدوية إندثارا نظرا لعدم التشجيع عليها أو التسويق لهذه المنتجات المحليه ذات الجوده العاليه. 

  1. برك الحد
    تقع هذه البرك مابين مديرية الخبت ومديرية حفاش وسميت بهذا الاسم لأنها تقع في نهاية حدود عزلة عبس بالخبت وبداية عزلة حماطة بمديرية حفاش وهذه البرك مبنية بأحجار مستطيلة ببناء هندسي بديع يدل على عمق الحضارة اليمنية القديمة ويبلغ عمق هذه البرك أكثر من«20» متراً وهي مطلية بمادة القضاض الذي كان يستخدم قديماً كمادة مانعة لتسرب المياه فهو مثل الاسمنت حالياً ويوجد في جدران البرك نقوشات وكتابات بديعة وسقف البرك مغطى بالحجارة حيث لايوجد إلا فوهة لإنزال الدلو وكان الأوائل يغطون البرك خوفاً من وقوع الأطفال وغير القادرين على السباحة في الماء فيموتون فكانوا يحرصون على التغطية ومنطقة «الحد» صارت اليوم سوقاً كبيراً لعزلتي عبس بمديرية الخبت وعزلة حماطة بمديرية حفاش يبتاعون فيها كل السلع الغذائية والمصنوعات الحرفية والخضروات وغيرها.

 

عن عارف الشماع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *