أخبار عاجلة
الرئيسية » الأخبار » جامعة صنعاء تمنح الباحث منير السلطان الماجستير بامتياز عن رسالته الموسومة بالظواهر اللغوية في الإعلانات التجارية

جامعة صنعاء تمنح الباحث منير السلطان الماجستير بامتياز عن رسالته الموسومة بالظواهر اللغوية في الإعلانات التجارية

المحويت نيوز/خاص

منحت جامعة صنعاء، الباحث منير السلطان، درجة الماجستير بامتياز من كلية التربية، عن رسالته الموسومة “الظواهر اللغوية في الإعلانات التجارية المكتوبة بأمانة العاصمة صنعاء” بإشراف أ.د صالح علي النهاري المشرف الرئيس على الرسالةوتكمن أهمية الرسالة في كونها دراسة تطبيقة لتوظيف اللغةالعربية في الإعلانات التجاريةوليست نظرية كغالبية رسائل الماجستيروالدكتوراه.

وفي جلسة المناقشة العلنية لرسالة الماجستير، أشادت لجنة المناقشة والحكم المكونة من أ. د عبدالله أحمد النهاري مناقشاً داخلياًـ جامعة صنعاء رئيساَ، و أ. د محمد حسين النقيب مناقشاً خارجياًـ جامعة عمران ـ عضواً ،و أ.د صالح النهاري ـ جامعة صنعاءـ عضواً، بالرسالة التطبيقيةوالتي تعالج مشكلة الأخطاء في الإعلانات التجارية باللغة العربية الفصحى.

ومنحت لجنة المناقشة الباحث السلطان درجة الماجستير ، كون البحث يحافظ على جمالية اللغة العربية –بما فيها من صور ورموز وإيحاءات تعجز اللهجات المحلية عن إحرازها- ولا يمكن أن تجاريها أيّة لهجة محلية مهما بلغت من الانتشار.

من جانبه قال الباحث منير السلطان، إن أهمية هذه الرسالة تكمن في ارتباطها بلغة الإعلانات التجارية التي تلامس أذهان الناس واقعهم اللغوي وتوثر على ثقافتهم اللغوية واستعمالاتهم السليمة للغة العربية، لا سيما ما تتضمنه تلك الإعلانات من ألفاظ غير فصيحة ودخيلة وأخطاء لغوية متعددة، ما دفع الباحث لاختيار هذا الموضوع ودراسته.

وقال الباحث في تصريح لموقع -المحويت نيوز-أن الواقع المؤلم والتقليد الأعمى، للثقافات الدخيلة،وتغييب دور اللغة العربية الفصحى دفع لعمل بحث تطبيقي للإعلانات التجارية المكتوبة للمحلات الشركات في أمانة العاصمةورصد الأخطاء وهي أول دارسة عملية في هذا الموضوع.

وأوضح السلطان أن الدراسة حملت العديد من التوصيات والمقترحات التي تساهم في الحفاظ على اللغة العربيةوالتي منها:

-أن يكون النصّ الإعلاني مكتوباً ومنطوقاً باللغة الفصحى وليس بالأجنبية ولا باللهجات المحلية، للحفاظ على جمالية اللغة العربية.

-أن يكون خالياً من الأخطاء النحوية والصرفية والبلاغية، لأنّ الإعلان التجاري –عدا عن كونه ترويجاً لسلع وخدمات– يتضمن ترويجاً لقيم وثقافات، واشتمال نصّه على هذه الأخطاء يجعلها رائجة ومستساغة عند الجمهور العربي.

أن تكون اللغة المستخدمة فيه سهلة، وذلك بانتقاء الألفاظ الموجزة والسهلة القريبة من الناس والابتعاد عن التقعر اللغويّ والإغراب؛ لأن غاية الإعلان التجاري الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من الجمهور المستهدف، واستخدام التراكيب اللغوية الغريبة يحصّل نقيض هذه الغاية.

 

عن عارف الشماع

شاهد أيضاً

تدشين خدمة سداد المخالفات المرورية عبر تطبيق محفظة موبايل موني “كاك بنك”

المحويت نيوز/خاص دشنت الإدارة العامة للمرور خدمة سداد رسوم المخالفات المرورية وتجديد التراخيص عبر محفظة …

تعليق واحد

  1. صـدام شعـبـان

    مبارك للباحث الماجستير وعقبى الدكتوراه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.